English contains several sound homographs, all with distinct histories. For example, the sound that means "something heard" descends from Latin sonus ("sound"), whereas the sound that means "to measure the depth of water" traces to Old French sonde ("sounding line"). Another sound, however, is the contemporary form of Old English's gesund. Gesund is related to several words in other languages, such as Old Saxon gisund ("sound"), Old Frisian sund ("fresh, unharmed, healthy"), and Gothic swinths ("sound" or "healthy"). Another relative is Old High German's gisunt ("healthy"), which led to modern German's gesund, the root of gesundheit.
In 1989, the U.S. Surgeon General issued a report that concluded that cigarettes and other forms of tobacco, such as cigars, pipe tobacco, and chewing tobacco, are addictive and that nicotine is the drug in tobacco that causes addiction. In addition, the report determined that smoking was a major cause of stroke and the third leading cause of death in the United States.
Ryan Duncan froze. He had just performed a new experiment examining common graphite—the stuff of pencil lead—but the results seemed physically impossible: Heat, which typically disperses slowly, had traveled through the graphite at the speed of sound. That is like placing a pot of water on a hot stove and instead of counting down the long minutes until that water starts to simmer, watching it boil almost instantaneously.
هي الموجات التي تزيد تردداتها على 20 ألف هيرتز والتي تقع خارج نطاق حاسة الاذن البشرية. وهذا النوع من الموجات ما زال موضع بحث واهتمام مكثف نظرا للتطبيقات المهمة التي تمس مجالات عديدة في الصناعة والطب وغيرهما. وقد أصبح بالإمكان إنتاج موجات فوق صوتية تزيد تردداتها على 1.000.000 هيرتز ولا تختلف هذه الموجات من حيث الخواص عن الموجات الصوتية الأخــرى إلا أنه نظرا لقصر طول موجاتها فإنه بالإمكان تنتقل على هيئة أشعة دقيقة عالية الطاقة.
These products, obtainable over the internet and sometimes still sold in health food stores, are also available at some gyms, raves, nightclubs, gay male parties, college campuses, and the street. They are commonly mixed with alcohol (which may cause unconsciousness), have a short duration of action, and are not easily detectable on routine hospital toxicology screens. [1]
A study of college students has shown that critical skills related to attention, memory, and learning are impaired among people who use marijuana heavily, even after discontinuing its use for at least 24 hours. Researchers compared 65 heavy users, who had smoked marijuana a median of 29 of the past 30 days, and 64 light users, who had smoked a median of 1 of the past 30 days. After a closely monitored 19- to 24-hour period of abstinence from marijuana and other illicit drugs and alcohol, the undergraduates were given several standard tests measuring aspects of attention, memory, and learning.

There is great risk whether cocaine is ingested by inhalation (snorting), injection, or smoking. It appears that compulsive cocaine use may develop even more rapidly if the substance is smoked rather than snorted. Smoking allows extremely high doses of cocaine to reach the brain very quickly and brings an intense and immediate high. The injecting drug user is at risk for transmitting or acquiring HIV infection/AIDS if needles or other injection equipment are shared.


The self-study lessons in this section are written and organised according to the levels of the Common European Framework of Reference for languages (CEFR). There are recordings of different situations and interactive exercises that practise the listening skills you need to do well in your studies, to get ahead at work and to communicate in English in your free time. The speakers you will hear are of different nationalities and the recordings are designed to show how English is being used in the world today.
سموها ما شئتم وهذا ليس بيت القصيد فأنا كنتفي يوم من الأيام مثلكم لا اعلم ما هي مشكلتي مع الإدمان أو المخدرات وأسبابها, وكنت لا اعلم ما بي أو ما يجبرني على تعاطيها فمنذ المرحلة الابتدائية أدخن السجائر العادية , والمرحلة المتوسطة شربت الخمر ثم الهيروين والكوكايين . وكان ذلك بدافع الفضول وحب التجربة والمغامرة والتقليد الأعمى والترف الزائد مع شلة من الأصدقاء ولم أتصور في يوم من الأيام أن مشكلتي سوف تتفاقم إلى هذا الحد فقد كنت ذكيا" في المدرسة ومن العشرة الأوائل في الابتدائية والمتوسطة وكبر معي المرض أسميته مرض لأني اكتشفته أخيرا" بأنه مرض وليس لدى القدرة على التعامل مع مؤشرات المشاكل في الحياة وكنت فاقد السيطرة على إرادتي وكنت اهرب من الواقع بالتعاطي , وبدأ مستواى ينحدر تدريجيا" وبدأت اكذب واهرب من المدرسة واسرق بعض الأغراض من المنزل أبيعها واشترى بها المخدرات فكانت النتيجة ان دخلت السجن واكتشفوا أخيرا الأهل في سنة 1980 ووقفوا معي في كل ما احتاجه من علاج وعناية في اكبر المصحات واقلها وجميع الوسائل الدينية من قراءة القران والحج والعمرة وخسروا على الاف الدنانير في سبيل شفائي من هذا المرض اللعين . واعتقدوا وأنا أن الحل لدى المصحات أو الدين واعتقادهم هذا صحيح بس ليس كافي لدى أنا لان المشكلة تكمن في شخصي أما والسبب لدى ألا وهو القدرة على الاعتراف والتقبل والاقتناع أن لدى مشكلة وتقبل حلها ويأسوا أخيرا وتركوني أعاني وحدي وكرهني الجميع الأهل والأصدقاء والزوجة والأبناء والمجتمع وهذا الكره ليس لشخصي وإنما لمرضي اللعين وشكو على شكوى إدمان لدى النيابة العامة , وأودعت في مركز التأهيل النفسي ثلاث شهورلاخذ العلاج وهنا بزغت على الشمس إذ جاءني أحد الأصدقاء الذي لديه برنامج من أثنى عشر خطوة شخص اعرفه جيدا مر بجميع المراحل التي مررت بها ويمكن اكثر وصافحني وحضنني وبكيت حين رايته وأنا اعلم عنه انه انضم ألي هذا البرنامج واخذ يحدثني عن البرنامج والخطوات ألاثنى عشر وعن ماذا فعل مع مرضه واقترح على أن اذهب الى اجتماع المتعافين أو أكون مجموعة لو حدي حيت تم لي ذلك في مركز التأهيل النفسي بمساعدة الأخصائيين والأطباء ونجح معي البرنامج مثل غيري واستمريت بالاجتماعات خارج المركز ألي يومنا هذا والحمد الله وعرفت الدافع الذي كان يجبرني ألي العودة إلى التعاطي وهو مرضي الذي ظل يلازمني طوال العمر ويجب أن أحافظ على نفسي بعيدا عن المخدرات ومرضي مثل أي مرض آخر مثله مثل مرض السكري إذا أكلت الحلويات زاد السكر ويجب أن ابتعد عن أكل الحلويات لأحافظ على مستوى السكر وإذا لم ابتعد عن الحلويات سيرتفع مستوى السكر فأموت , ومريض السكر يأخذ إبرة الأنسولين ليحافظ على نسبة السكر في الجسم . وأنا احضر الاجتماعات بانتظام لا حافظ على صيانة نفسي لآخر يوم بحياتي لان مرضي هو مرض نفسي عقلاني روحاني وأنا اليوم ولله الحمد احضر الاجتماعات بانتظام واتبع الاثنى عشر خطوة أتحدث مع مسئولي بالبرنامج والأعضاء عن استيائي وما يجول بخاطري لان مرضنا متشابه ويربطنا عامل مشترك واحد ألا وهو التعاطي والتعافي وأنا اليوم الحمد الله بين أهلي وأولادي وزوجتي وعملي وفعال بالمجتمع ومحبوب بين أصدقائي وفي النهاية نصيحتي إلى كل شاب وشابة وأب وأخ وأخت لا تقترب من المخدرات بأنواعها ولا تخجل من نفسك إذا وقعت ضحية هذا المرض اطلب المساعدة من اقرب شخص عندك ولا تتردد وتذكر انه مرض وليس عار والسكوت عن المرض هو العار وتذكر أيضا انك لا تستطيع الاحتفاظ بشيئين في آن واحد التعافي وحفظ ماء الوجه وفي الختام عافنا وإياكم وأبعدنا عن هذه الآفة وجنبنا مخاطرهايا رب امنحنا الهدوء والصفاء والسكينة
علم الصوتيات والذي يُعرف (بالإنجليزية: Phonetics) يختلف عن علم النطقيات أي (Phonology)، حيث يُعنى علم الصوتيات بدراسة العملية التي يتم من خلالها إنتاج الصوت وانتقاله واستقباله من ناحية جسمانية؛ أي انه علم يدرس الأعضاء الحية التي يتم من خلالها إنتاج الصوت (جهاز النطق) وانتقاله (الموجات الصوتية) واستقباله (الاستقبال السمعي). أما علم النطقيات أو الفونولوجيا (كما تُعرف باسم علم الصواتة) فهو يدرس الطبيعة المجرّدة لوحدات الصوت أو الإشارة التي تشكّل الكلمات التي بدورها تشكّل اللغة. وبالتالي يمكن القول أن الصوتيات هي دراسة عملية تكوين الأصوات، أما النطقيات فتتمحور حول دراسة الأصوات في حد ذاتها.

إن كنت تبحث عن برنامج تعليمي للأطفال مجاني ، فإن برنامج القصص والحكايات بدون نت للأطفال يعرض مجموعة شيقة من أفضل القصص والحكايات المصورة والهادفة ، حيث تجد مجموعة مميزة من القصص الشهيرة العربية والعالمية المنتقاة بعناية والهادفة لزيادة ثقافة الطفل ، يتضمن التطبيق قصص مفيدة وجذابة لشخصيات خيالية مثل سندباد وعلاء الدين ،وشخصية جحا المعروفة ، بالاضافة لقصص الحيوان في القرآن الكريم وكل ذلك بغلاف تصويري رائع عبر الصوت والصور والمؤثرات المتنوعة ، أيضا ستجد في برنامج الأطفال الرائع كذلك مجموعة من قصص الأنبياء المصورة والتي يتم عرضها بطريقة مميزة وجذابة للطفل في المراحل المبكرة من عمره ، يعتبر برنامج قصص وحكايات للأطفال من أفضل برامج تعليمية للأطفال سن 7 سنوات وبالتالي يمكن للمستخدم الحصول عليه عبر رابط التنزيل المباشر من الأسفل .


When used regularly in medium to high doses, laughing gas can lead to nerve damage as it reduces the effectiveness of Vitamin B12 which normally helps protect the nerves. This damage may lead to motor disorders which cause tingling and numbness in the limbs. The use of laughing gas can cause long term damage to the brain cells if oxygen deficiency occurs too often while using it.
مثلا سماع الأصوات من الآلات الموسيقية وتعدد وسائل الاتصالات المسموعة التي تعتمد على تحويل الطاقة من صورة إلى أخرى وتطور الأجهزة الصوتية التي تأخذ أشكالا متعددة في تطبيقاتها الحديثة في مجالات الطب والصناعة والزراعة وغيرها تجعل العلماء والمهتمين بهذا المجال يكثفون الجهد لفهم الظواهر الموجية من حيث مصادرها وكيفية حدوثها وطرق انتشارها والعوامل التي تتحكم فيها ومدى الاستفادة منها.

تتألف الموجة الصوتية أو الأمواج الصوتية في أي وسط من حركة اهتزازية حركة اهتزازية سريعة للجزيئات التي تألف الوسط. فحركة إحدى جزيئات الوسط تؤدي إلى اضطراب الجزيئات المجاورة، وهذه بدورها تقوم بنفس العمل، وهكذا دواليك، بحيث أن موجة من الاضطراب تعبر الوسط ابتداء من نقطة الحركة الأولى. وعندما تهتز الشوكة الرنانة في الهواء، فإن حركة الشعبة المهتزة إلى الأمام تضغط الهواء المجاور. إلا أنه سرعان ماتعود هذه المنطقة المنضغطة من الهواء إلى حالتها الاعتيادية بفضل الخاصة المطاطية للهواء وعلى حساب انضغاط المناطق المجاورة، بحيث أن موجة من الضغط الزائد تنتشر ابتداء من الشعبة المهتزة من الشوكة الرنانة، وبنفس الطريقة فإن حركة الشعبة المهتزة إلى الخلف تولد موجة من الضغط الناقص أو التخلخل.
×