The contents of this article are subject to worldwide copyright protection and reproduction in whole or part, whether mechanical or electronic, is expressly forbidden without the prior written consent of the Publishers. Great care has been taken to ensure accuracy in the preparation of this article but neither Sound On Sound Limited nor the publishers can be held responsible for its contents. The views expressed are those of the contributors and not necessarily those of the publishers.
سافرت و قررت أن أتوقف عن تعاطي الهيروين وأشرب الحشيش و الخمر فقط. واستمريت في ذلك فترة قصيرة ولكني اشتقت للهيروين. فبدأت أتعاطي الهيروين في الأجازات في القاهرة كل يوم لمدة أسبوع وهي فترة الأجازة بأكملها، ثم تماديت بأخذ كمية من الهيروين معي لتكفيني لمدة أسبوع آخر ثم بدأت أرسل في الشراء للأسبوع الثالث ثم بدأت أطلب أجازة في الأسبوع الرابع. وفي هذه الفترة كنت مدرك أني مدمن ولكن باستطاعتي التوقف وحدي. ولكن لم أتمكن من ذلك، فقررت الزواج لأني ظننت أن بزواجي مشكلتي سوف تنتهي وسوف أتوقف عن الهيروين وأتعاطى الأشياء الأخرى فقط.
يعد إدمان المخدرات من أخطر المشكلات التي يتعرض لها الفرد أو المجتمع، حيث أن أضرار تعاطي المخدرات لا تمس مدمن المخدرات فقط، بل تمتد آثارها لتلحق أضرارًا اجتماعية واقتصادية. وسوف نقوم هنا بالتركيز على أضرار المخدرات والمخاطر التي قد يتعرض لها مدمن المخدرات، والآثار السلبية التي تنتج عن عدم إدراك مخاطر المخدرات مبكرًا وبالتالي الوصول إلى مرحلة متأخرة من الإدمان.
أظهر "تقرير المخدرات العالمي لعام 2016"أظهر تقرير، الذي أصدره "البرنامج العالمي لمكافحة المخدرات والجريمة" (UNODC)، التابع للأمم المتحدة، أن نحو 250 مليون شخصاً في العالم، أي نحو 5% تعاطوا المخدرات غير المشروعة، بمختلف أنواعها. ولفت إلى أن 144 مليوناً يتعاطون البانجو، و29 مليوناً يتعاطون منشطات وحبوب "أكتستاسي"، و14 مليوناً يتعاطون الكوكايين، و13.5 مليوناً يتعاطون الأفيون، و9 ملايين يتعاطون الهيروين.
أنا اسمي م.م عمري 39 سنة متزوج ولي طفلتين ك. 8 سنوات و ن. 5 سنوات وأنا مدمن مخدرات ( هيروين ) متعافي منذ 4 سنوات ونصف. نشأت في أسرة في مستوى فوق المتوسط. والدي مستشار قانوني في إحدى شركات البترول قطاع عام، ووالدتي ربة منزل، ولي أخ يكبرني بسنتين وأخت تكبرني بثلاث سنوات. أنا أصغر فرد في الأسرة والدي ووالدتي متفاهمين إلى حد ما. كانت والدتي تهتم بدراستنا و المذاكرة كثيرًا وشخصيتها قوية. أما والدي هادئ الطباع وذو خبرة في الحياة و حبوب من الجميع. أثناء طفولتي كنت أسمع دائمًا بطريقة ضاحكة ومرحة إني جئت غلطة و كنت مولود غير مرغوب فيه لأنهم أرادوا أن يتوقفوا عن الإنجاب بعد مجيء بنت وولد و لكني للأسف حضرت!
والطريق إلى ادمان المخدرات يبدأ بالتجربة ، لكن مع مرور الوقت، تصبح قدرة الشخص على اختيار عدم القيام بذلك منعدمة ، ويصبح البحث عن الدواء وأخذه قسرًا وإجبارًا ،ويرجع ذلك في معظمه إلى آثار التعرض للمخدرات على المدى الطويل على وظيفة الدماغ، يؤثر الادمان على أجزاء من الدماغ تشارك في التقييم والتحفيز والتعلم والذاكرة، والسيطرة على السلوك ، الادمان مرض يؤثر على العقل والسلوك
وفي تونس، تشير التقديرات الرسمية إلى أن عدد المدمنين بلغ نحو 311 ألف شخص، أي نسبة 2.8% من إجمالي عدد السكان البالغ نحو 11 مليون نسمة، 70% منهم دون الـ35 عاماً. بدورها، أحصت "الجمعية التونسية للوقاية من المخدرات" أكثر من 500 ألف مستهلك للمخدرات عموماً، من بينهم نحو 100 ألف مستهلك لمادة القنب الهندي، و200 ألف مستهلك للأقراص، أبرزها السوبيتاكس وهو عقار صنع أصلاً لعلاج إدمان الهيروين، لكن سوء استخدامه حوله إلى مادة مهلوسة شديدة الإدمان. إضافة إلى الكبتاغون والأكستاسي، و20 ألف مستهلك للمخدرات المحقونة، من بينها "أل أس دي"، الذي يُستخدم أقراص أو سائل للحقن، يليهم مستهلكي الكوكايين والهيروين.
أما في الأردن، تتراوح نسبة المدمنين بين 2 و3%، بحسب تقارير غير رسمية. ولكن البارز أخيراً انتشار ما يُعرف باسم "الجوكر"، وهو حشيش اصطناعي مصنع محلياً عبر استخدام مواد كيماوية سامة. وأكدت "مؤسسة الغذاء والدواء الأردنية" أن مادة الجوكر تحتوي على اعشاب مجهولة، تضاف إليها مواد كيماوية عالية السمية، أبرزها الأسمدة والمبيدات الحشرية. وينتج عنها تفاعلات تعطي تأثيراً مخدراً وتروج في أكياس بلاستيكية صغيرة، وبأسعار تراوح بين 20 و25 دولاراً لكل 4 غرامات.

تدخل الموجات الصوتية إلى الأذن بعد أن يقوم الصيوان بتجميعها، ثم تمر عبر القناة السمعية الخارجية (الصورة:gg) إلى الطبلة (الصورة:tf) التي تحولها إلى اهتزازات تنتقل إلى المطرقة (الصورة:h) فالسندان (الصورة:a) فالركاب (الصورة:s) وثم إلى القوقعة التي يؤدي اهتزاز القناتين السمعية (الصورة:tht) والدهليزية (الصورة:vht) فيها إلى توليد سلسلة من الذبذبات تنتقل بواسطة العصب السمعي إلى المخ بصورة سيالات عصبية، حيث تترجم هناك إلى أصوات نسمعها.


دور العائلة من أبرز الأدوار التي تساهم في مواجهة التحديات التي تواجه علاج الادمان ، فى العائلة هي الحصن الأول الذي يحافظ على المدمن وعلى آثار علاج الادمان ، فتقبل العائلة للمدمن من أبرز العوامل التي تمهد للنجاح فى علاج الادمان حيث أن مراحل العلاج تتطلب مساندة العائلة مساندة حقيقية في الانتكاسة واردة في مراحل العلاج ، فلابد أن يكون هناك دعم ملاصق للمدمن حتى يدعمه ليكمل علاجه ويستمر فيه ..


– Antitussives and Expectorants – Antitussives are cough suppressants used to treat painful, persistent coughs. Expectorants are used to help clear mucous from the respiratory system. Both medications may contain alcohol and some may contain narcotics, such as codeine, to relieve pain and induce sleep. Some may be addictive. Young people may abuse these medications for the effects derived from alcohol use, as the alcohol content in some OTC preparations may be as high as 40 percent.
Some fatal accidents have occurred during states of LSD intoxication. Many LSD users experience flashbacks, recurrence of certain aspects of a person’s experience, without the user having taken the drug again. A flashback occurs suddenly, often without warning, and may occur within a few days or more than a year after LSD use. Flashbacks usually occur in people who use hallucinogens chronically or have an underlying personality problem; however, otherwise healthy people who use LSD occasionally may also have flashbacks. Bad trips and flashbacks are only part of the risks of LSD use.

Text to speech enables brands, companies, and organizations to deliver enhanced end-user experience, while minimizing costs. Whether you’re developing services for website visitors, mobile app users, online learners, subscribers or consumers, text to speech allows you to respond to the different needs and desires of each user in terms of how they interact with your services, applications, devices, and content.
كانت صدمة كبيرة لي ولأهلي. شعرت أني أخذت صفعة على وجهي لكي أستيقظ من هذه الحياة وهذا الوهم. لم أصدق نفسي إنه يتم التحقيق معي، وأني معرض للسجن لمدة ليست قصيرة، وضياع مستقبلي. والدي فعل المستحيل لكي ينقذني من هذة القضية ونجح في ذلك. بعد هذه التجربة أخذت قراراً مع نفسي إني لن أعود لهذه الحياة مرة أخرى، ولن أقوم بهذه الأشياء مرة أخرى، وسوف أترك هذه الصحبة، وسوف ألتفت إلى مستقبلي ودراستي.
بدأت دراسة الصوتيات في القرن الخامس قبل الميلاد في الهند القديمة على يد عالم اللغويات بانيني الذي بحث في مكان انتاج الصوت وطريقة انتاجه (الكيفية) في اللغة السنسكريتية. ومن أقدم من أهتم بهذا العلم الخليل بن أحمد الفراهيدي المتوفي في نهاية القرن الثامن الميلادي، من تلاميذه سيبويه الذي ألف كتابه "الكتاب" وفيه وصف دقيق لأصوات اللغة العربية ومخرج place of articulation كل منها وطريقة manner إخراجها[1].
تدخل الموجات الصوتية إلى الأذن بعد أن يقوم الصيوان بتجميعها، ثم تمر عبر القناة السمعية الخارجية (الصورة:gg) إلى الطبلة (الصورة:tf) التي تحولها إلى اهتزازات تنتقل إلى المطرقة (الصورة:h) فالسندان (الصورة:a) فالركاب (الصورة:s) وثم إلى القوقعة التي يؤدي اهتزاز القناتين السمعية (الصورة:tht) والدهليزية (الصورة:vht) فيها إلى توليد سلسلة من الذبذبات تنتقل بواسطة العصب السمعي إلى المخ بصورة سيالات عصبية، حيث تترجم هناك إلى أصوات نسمعها.
Sensations and feelings change much more dramatically than the physical signs. The user may feel several different emotions at once or swing rapidly from one emotion to another. If taken in a large enough dose, the drug produces delusions and visual hallucinations. The user’s sense of time and self changes. Sensations may seem to cross over, giving the user the feeling of hearing colours and seeing sounds. These changes can be frightening and can cause panic.
×