سافرت و قررت أن أتوقف عن تعاطي الهيروين وأشرب الحشيش و الخمر فقط. واستمريت في ذلك فترة قصيرة ولكني اشتقت للهيروين. فبدأت أتعاطي الهيروين في الأجازات في القاهرة كل يوم لمدة أسبوع وهي فترة الأجازة بأكملها، ثم تماديت بأخذ كمية من الهيروين معي لتكفيني لمدة أسبوع آخر ثم بدأت أرسل في الشراء للأسبوع الثالث ثم بدأت أطلب أجازة في الأسبوع الرابع. وفي هذه الفترة كنت مدرك أني مدمن ولكن باستطاعتي التوقف وحدي. ولكن لم أتمكن من ذلك، فقررت الزواج لأني ظننت أن بزواجي مشكلتي سوف تنتهي وسوف أتوقف عن الهيروين وأتعاطى الأشياء الأخرى فقط.


بدأ إحساسي بالاختلاف منذ هذه اللحظات في طفولتي فأتذكر أني كنت أفعل أشياء غريبة مثل البحث في الأشياء  الخاصة بأبي، وتزوير الشهادات الدراسية. كنت لا أعلم لماذا أفعل هذه الأشياء. كنت دائمًا أحب الجلوس مع من يكبرني سنًا وأحاول التكلم مثله، وكنت دائمًا أختلق المشاكل وأحب أن أكون محور الاهتمام و الحديث بين العائلة والجيران والأصدقاء. أتذكر أني في هذه المرحلة في سن عشرة سنوات تقريبًا كنت ألعب مع صديق لي في مدخل العمارة و كان يجري خلفي و قام بعرقلتي من الخلف فسقطت بدماغي على الأرض، لم يحدث شيئًا، لكني قمت بتمثيلية إني فقدت الذاكرة ولا أتذكر أي أحد و استمرت هذه التمثيلية أسبوعين تقريبًا و أنا أمثل على الجميع؛ في هذا الوقت كان محور اهتمام الجيران والأصدقاء والعائلة أنا وفقداني للذاكرة.

مثلا سماع الأصوات من الآلات الموسيقية وتعدد وسائل الاتصالات المسموعة التي تعتمد على تحويل الطاقة من صورة إلى أخرى وتطور الأجهزة الصوتية التي تأخذ أشكالا متعددة في تطبيقاتها الحديثة في مجالات الطب والصناعة والزراعة وغيرها تجعل العلماء والمهتمين بهذا المجال يكثفون الجهد لفهم الظواهر الموجية من حيث مصادرها وكيفية حدوثها وطرق انتشارها والعوامل التي تتحكم فيها ومدى الاستفادة منها.


ويحمل التعاطي معه في أحيان كثيرة خطر الوفاة نتيجة للجرعة الزائدة، أو المغامرة غير المحسوبة، وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى زيادة في عدد الأرامل الشباب، والأطفال الأيتام في عمر صغيرة، وحتى في حالات التعاطي الأقل خطورة، فإن المخدر يمكن أن يؤثر في إنتاجية الفرد، وقدراته في مجال عمله تأثيراً كبيراً، ويمكن أن يتسبب التعاطي المكثف للمخدرات، مثل الماريجوانا في إعاقة الأداء الوظيفي المعرفي للفرد، ويقلل من مستوياته الدافعية، وقد تؤدي هذه العقاقير بالإضافة إلى الإصابة بالبارانويا، والأوهام، والاضطرابات الذهنية، والعديد من الآثار الأخرى التي قد تؤثر تأثيراً سلبياً على التنسيق في مجال العمل.
علم الصوتيات والذي يُعرف (بالإنجليزية: Phonetics) يختلف عن علم النطقيات أي (Phonology)، حيث يُعنى علم الصوتيات بدراسة العملية التي يتم من خلالها إنتاج الصوت وانتقاله واستقباله من ناحية جسمانية؛ أي انه علم يدرس الأعضاء الحية التي يتم من خلالها إنتاج الصوت (جهاز النطق) وانتقاله (الموجات الصوتية) واستقباله (الاستقبال السمعي). أما علم النطقيات أو الفونولوجيا (كما تُعرف باسم علم الصواتة) فهو يدرس الطبيعة المجرّدة لوحدات الصوت أو الإشارة التي تشكّل الكلمات التي بدورها تشكّل اللغة. وبالتالي يمكن القول أن الصوتيات هي دراسة عملية تكوين الأصوات، أما النطقيات فتتمحور حول دراسة الأصوات في حد ذاتها.
The self-study lessons in this section are written and organised according to the levels of the Common European Framework of Reference for languages (CEFR). There are recordings of different situations and interactive exercises that practise the listening skills you need to do well in your studies, to get ahead at work and to communicate in English in your free time. The speakers you will hear are of different nationalities and the recordings are designed to show how English is being used in the world today.
سافرت و قررت أن أتوقف عن تعاطي الهيروين وأشرب الحشيش و الخمر فقط. واستمريت في ذلك فترة قصيرة ولكني اشتقت للهيروين. فبدأت أتعاطي الهيروين في الأجازات في القاهرة كل يوم لمدة أسبوع وهي فترة الأجازة بأكملها، ثم تماديت بأخذ كمية من الهيروين معي لتكفيني لمدة أسبوع آخر ثم بدأت أرسل في الشراء للأسبوع الثالث ثم بدأت أطلب أجازة في الأسبوع الرابع. وفي هذه الفترة كنت مدرك أني مدمن ولكن باستطاعتي التوقف وحدي. ولكن لم أتمكن من ذلك، فقررت الزواج لأني ظننت أن بزواجي مشكلتي سوف تنتهي وسوف أتوقف عن الهيروين وأتعاطى الأشياء الأخرى فقط.
برنامج براعم لتعليم الأطفال أساسيات اللغة العربية والانجليزية يعتبر من أفضل تطبيقات تعلم اللغة العربية وهو يضم مجموعة من أفضل ألعاب تعليم الأطفال وباقة من ألعاب تعليمية للأطفال وهو ملائم للأطفال من سن 2- 12 سنة ، حيث يتيح البرنامج تعلم أساسيات اللغة والحروف الهجائية والأرقام وأسماء الحيوانات والفواكه ، والأرقام العربية وأسماء حيوانات وطيور ، وكل ذلك يتم عرضه عبر ألوان جميلة وصور جذابة ، يتبع برنامج تعليم الصغار أساسيات اللغة عبر طرق التلقين والتحفيظ السهلة عبر المزج بين الصور والصوت والمؤثرات بأنواعها المختلفة ، ختاما فإن البرنامج رائع وينصح به للأطفال في مراحل الروضة التمهيدية . 
Meet Arlo Pear! He's a family man with a loving wife, a rebellious daughter, twin sons, and a half-dead dog, he's also got a nice job with the city in New Jersey. He's a mass transit engineer. But one day Arlo is fired so he must try to get another job. He finds a similar one to his old one, except it's in Boise, Idaho. Sounds good to Arlo, so he can finally get away from his insane neighbor who has a lawn mower the size of Pennsylvania. Only problem, how to break it to the family? The decision is soon made: they're moving. Now they've got to sell their house which has hilarious results, so now they need to get movers. Two former cons now movers show up with King Kong Bundy. Now, they gotta find a new house in Idaho. They soon find their dream house, so they return to New Jersey and head off to Boise. Arlo hires a man (Dana Carvey) to drive his SAAB to Idaho, not knowing he's a man of eight personalities. And if that isn't bad enough, their new house is not what they expected, and ... Written by Dylan Self
وفعلاً استطعت أن أفعل ذلك لأيام قصيرة ثم بدأ الإحساس بالملل والزهق و عدم الرضا ينتابني مرة ثانية. فقلت إني سأدخن الحشيش وأشرب الخمر فقط ولن أعود للبرشام مرة أخرى لأنه يسبب مشاكل كثيرة. وبدأت في تعاطي الحشيش مرة أخرى، وشرب الخمر. وكانت هذه الفترة في بداية دراستي الجامعية ونجحت في الدراسة بنفس أسلوب الغش و التزوير. وفي هذه الفترة قام أحد أصدقائي بعرض دواء كحة و قال لي إن دماغه عالية قوي ولا تسبب المشاكل مثل البرشام. وقمت بتجربة هذا الدواء وكان مفعولة كالسحر يجعلني متزن وأعرف أتحدث ويمدني بقدرة على الإقناع وليس له أعراض مثل البرشام. وعشت هكذا لسنوات قليلة انتهت بدخولي للصيدليات وسرقة هذا الدواء من الصيدليات حتى ارتفع سعره بصورة غير مقبولة. في هذا الوقت قال لي أحد أصدقائي إن هذا الدواء غالي الثمن جدًا و باستطاعتنا بنصف هذا الثمن أن نعمل دماغ عالية عن طريق البودرة.
أما في الأردن، تتراوح نسبة المدمنين بين 2 و3%، بحسب تقارير غير رسمية. ولكن البارز أخيراً انتشار ما يُعرف باسم "الجوكر"، وهو حشيش اصطناعي مصنع محلياً عبر استخدام مواد كيماوية سامة. وأكدت "مؤسسة الغذاء والدواء الأردنية" أن مادة الجوكر تحتوي على اعشاب مجهولة، تضاف إليها مواد كيماوية عالية السمية، أبرزها الأسمدة والمبيدات الحشرية. وينتج عنها تفاعلات تعطي تأثيراً مخدراً وتروج في أكياس بلاستيكية صغيرة، وبأسعار تراوح بين 20 و25 دولاراً لكل 4 غرامات.
تعتبر تجارة المخدرات على مستوى العالم صناعة مربحة، حيث تحقق أرباحاً تقدر بملايين الدولارات، ففي عام 2005، أظهر التقرير السنوي للأمم المتحدة عن المخدرات على مستوى العالم، أن تجارة المخدرات تحقق مبيعات سنوية عالمية تزيد على الناتج الإجمالي الوطني لـ 88% من البلدان في العالم. وفي هذا الشأن تقدر الأمم المتحدة الحجم الكلي لتجارة المخدرات على مستوى العالم بما يزيد على 300 مليار دولار أمريكي.
Adolescent smokeless tobacco users are more likely than nonusers to become cigarette smokers. Behavioural research is beginning to explain how social influences, such as observing adults or other peers smoking, affect whether adolescents begin to smoke cigarettes. Research has shown that teens are generally resistant to many kinds of anti-smoking messages.
A drug is addicting if it causes compulsive, often uncontrollable drug craving, seeking, and use, even in the face of negative health and social consequences. Marijuana meets this criterion. More than 120,000 people enter treatment per year for their primary marijuana addiction. In addition, animal studies suggest marijuana causes physical dependence, and some people report withdrawal symptoms.
ويحمل التعاطي معه في أحيان كثيرة خطر الوفاة نتيجة للجرعة الزائدة، أو المغامرة غير المحسوبة، وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى زيادة في عدد الأرامل الشباب، والأطفال الأيتام في عمر صغيرة، وحتى في حالات التعاطي الأقل خطورة، فإن المخدر يمكن أن يؤثر في إنتاجية الفرد، وقدراته في مجال عمله تأثيراً كبيراً، ويمكن أن يتسبب التعاطي المكثف للمخدرات، مثل الماريجوانا في إعاقة الأداء الوظيفي المعرفي للفرد، ويقلل من مستوياته الدافعية، وقد تؤدي هذه العقاقير بالإضافة إلى الإصابة بالبارانويا، والأوهام، والاضطرابات الذهنية، والعديد من الآثار الأخرى التي قد تؤثر تأثيراً سلبياً على التنسيق في مجال العمل.
ثم قررت السفر للخليج فأكيد في الخليج سأتوقف عن الهيروين لأنه لا يوجد هيروين هناك. ولكنني سافرت إلى الخليج وبحثت عن الهيروين حتى استطعت الوصول إليه وكنت أتعاطى بصفة مستمرة هناك حتى بدأت المشاكل تحاصرني مرة أخرى لأني كنت أسرق من العمل ولا أذهب بانتظام حتى اكتشفوا سرقتي وتم التحقيق معي وتم ترحيلي من هذه البلد مع مراعاة عدم دخولي لهذه البلد لمدة ليست قصيرة. وعدت إلى مصر واستمريت في تعاطي الهيروين.

يستخدم الصوت كوسيلة تواصل بين الكائنات الحية، فمثلاً عند الإنسان، يقوم الشخص بإخراج الهواء من الرئتين بكميات معينة وتصطدم أثناء خروجها بالأحبال الصوتية مؤدية إلى اهتزازها وتكوين موجات مختلفة تخرج عن طريق الفم حتى تكون الأحرف المنطوقة، كما يستخدم عند الحيوانات في عمليات التزاوج والنداء والعراك بينها، فارتفاع الصوت يؤدي إلى إحداث حالة الخوف عند الطرف الآخر.


And it certainly is not supposed to do that at such high temperatures. Marzari, who predicted the phenomenon at almost the same time as Chen, was therefore fairly confident that it would prove valid. Even so, he was less certain that second sound would be seen at the foreseen high temperatures. “If you had asked me to bet my mortgage on the existence of this effect, I would have said yes,” Marzari says. “But the question is always does it happen at 100 Kelvin, 20 Kelvin or 0.1 Kelvin?” Duncan’s experiment found the effect at 120 Kelvin—more than 10 times higher than previous measurements. “Nobody ever thought that you would actually be able to do this at such high temperatures,” says Venkatesh Narayanamurti, a research professor of technology and public policy at Harvard University who was not involved in the study. “In that sense, it breaks some conventional wisdom.”
And for the most part, it does not. Second sound was first detected in liquid helium 75 years ago and later seen within three solids. “All indications early on were that this was something that would really be confined to very few materials and only at very low temperatures,” Nelson says. As such, scientists thought they had hit the end of the road. “It wasn’t super clear what [second sound] could be apart from a scientific statement,” says Nicola Marzari, a materials scientist at the Swiss Federal Institute of Technology, in Lausanne, who was not involved in this study. “So, the entire field went dormant for many years.” 									
×