MDMA also is related in its structure and effects to methamphetamine, which has been shown to cause degeneration of neurons containing the neurotransmitter dopamine. Damage to these neurons is the underlying cause of the motor disturbances seen in Parkinson’s disease. Symptoms of this disease begin with lack of coordination and tremors and can eventually result in a form of paralysis.
To understand why, just think about how heat is conducted through the air. It is carried via molecules, which constantly collide with each other and scatter the heat in all directions—forwards, sideways and even backwards. That fundamental inefficiency makes conductive heat relatively sluggish (radiant heat, by comparison, can travel at light speed as infrared radiation). The same sluggishness holds for heat moving through a solid. Here, phonons (packets of acoustic vibrational energy) carry the heat much like molecules in the air, allowing it to scatter in all directions and slowly disperse. “It's a little bit like, if you take a drop of food coloring and put it into water, it spreads,” says Keith Nelson, Duncan’s advisor at MIT. “It doesn’t just move straight as an arrow away from where you put the drop.” But that is precisely what Duncan’s experiment suggested. In second sound, the backscattering from phonons is heavily suppressed, allowing heat to shoot forward. “That’s the way wavelike motion behaves,” Nelson says. “If you’re in a pool and you launch a water wave, it will leave where you are.… But it’s just not normal for heat to behave that way.”

These drugs are available legally only by prescription, to treat conditions that occur when the body produces abnormally low amounts of testosterone, such as delayed puberty and some types of impotence. They are also used to treat body wasting in patients with AIDS and other diseases that result in loss of lean muscle mass. Abuse of anabolic steroids, however, can lead to serious health problems, some irreversible.
برنامج تعليم الحروف العربية تطبيق مفيد جدا للاطفال الصغار لتعليم الحروف العربية بشكل مبسط ، حيث يحتوي البرنامج على آلية سهلة وبسيطة لتعليم الطفل طريقة نطق كل حرف على حدا ، بالاضافة إلى اناشيد الحروف حيث يحتوي على انشودة لكل حرف لكي يسهل الحفظ على الطفل ، يعرض التطبيق لعبة أين الحرف ويتم فيها اختبار الطفل في معرفة الحرف الصحيح ، بالإضافة إلى نشاطات متنوعة تسعى إلى تنمية مختلف المهارات الأساسية لتعلم اللغة العربية و اللغة الانجليزية قراءة وكتابة وأسماء الحيوانات و الفواكه ، الرياضيات ، الأرقام ، الألوان ، فصول السنة ، أيام الأسبوع و شهور السنة إلى غير ذلك من المهارات الرائعة التي يتعلمها الطفل في جو ممتع وشيق عبر تحميل باقة من أفضل برامج تعليمية للأطفال مجانا لمستخدمي تطبيقات الأندرويد.
Benzodiazepines are the most widely prescribed tranquilizers and sleep-inducing medications. Drugs used to treat anxiety and tension are Valium, Xanax, Ativan, and Tranxene. Drugs used for sleeping are Dalamine, Restotril and Halcion. Possible side effects include drowsiness, poor coordination or light-headedness. Overuse of these drugs can lead to respiratory difficulties, sleeplessness, coma and even death.
Benzodiazepines are the most widely prescribed tranquilizers and sleep-inducing medications. Drugs used to treat anxiety and tension are Valium, Xanax, Ativan, and Tranxene. Drugs used for sleeping are Dalamine, Restotril and Halcion. Possible side effects include drowsiness, poor coordination or light-headedness. Overuse of these drugs can lead to respiratory difficulties, sleeplessness, coma and even death.

ويحمل التعاطي معه في أحيان كثيرة خطر الوفاة نتيجة للجرعة الزائدة، أو المغامرة غير المحسوبة، وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى زيادة في عدد الأرامل الشباب، والأطفال الأيتام في عمر صغيرة، وحتى في حالات التعاطي الأقل خطورة، فإن المخدر يمكن أن يؤثر في إنتاجية الفرد، وقدراته في مجال عمله تأثيراً كبيراً، ويمكن أن يتسبب التعاطي المكثف للمخدرات، مثل الماريجوانا في إعاقة الأداء الوظيفي المعرفي للفرد، ويقلل من مستوياته الدافعية، وقد تؤدي هذه العقاقير بالإضافة إلى الإصابة بالبارانويا، والأوهام، والاضطرابات الذهنية، والعديد من الآثار الأخرى التي قد تؤثر تأثيراً سلبياً على التنسيق في مجال العمل.

سموها ما شئتم وهذا ليس بيت القصيد فأنا كنتفي يوم من الأيام مثلكم لا اعلم ما هي مشكلتي مع الإدمان أو المخدرات وأسبابها, وكنت لا اعلم ما بي أو ما يجبرني على تعاطيها فمنذ المرحلة الابتدائية أدخن السجائر العادية , والمرحلة المتوسطة شربت الخمر ثم الهيروين والكوكايين . وكان ذلك بدافع الفضول وحب التجربة والمغامرة والتقليد الأعمى والترف الزائد مع شلة من الأصدقاء ولم أتصور في يوم من الأيام أن مشكلتي سوف تتفاقم إلى هذا الحد فقد كنت ذكيا" في المدرسة ومن العشرة الأوائل في الابتدائية والمتوسطة وكبر معي المرض أسميته مرض لأني اكتشفته أخيرا" بأنه مرض وليس لدى القدرة على التعامل مع مؤشرات المشاكل في الحياة وكنت فاقد السيطرة على إرادتي وكنت اهرب من الواقع بالتعاطي , وبدأ مستواى ينحدر تدريجيا" وبدأت اكذب واهرب من المدرسة واسرق بعض الأغراض من المنزل أبيعها واشترى بها المخدرات فكانت النتيجة ان دخلت السجن واكتشفوا أخيرا الأهل في سنة 1980 ووقفوا معي في كل ما احتاجه من علاج وعناية في اكبر المصحات واقلها وجميع الوسائل الدينية من قراءة القران والحج والعمرة وخسروا على الاف الدنانير في سبيل شفائي من هذا المرض اللعين . واعتقدوا وأنا أن الحل لدى المصحات أو الدين واعتقادهم هذا صحيح بس ليس كافي لدى أنا لان المشكلة تكمن في شخصي أما والسبب لدى ألا وهو القدرة على الاعتراف والتقبل والاقتناع أن لدى مشكلة وتقبل حلها ويأسوا أخيرا وتركوني أعاني وحدي وكرهني الجميع الأهل والأصدقاء والزوجة والأبناء والمجتمع وهذا الكره ليس لشخصي وإنما لمرضي اللعين وشكو على شكوى إدمان لدى النيابة العامة , وأودعت في مركز التأهيل النفسي ثلاث شهورلاخذ العلاج وهنا بزغت على الشمس إذ جاءني أحد الأصدقاء الذي لديه برنامج من أثنى عشر خطوة شخص اعرفه جيدا مر بجميع المراحل التي مررت بها ويمكن اكثر وصافحني وحضنني وبكيت حين رايته وأنا اعلم عنه انه انضم ألي هذا البرنامج واخذ يحدثني عن البرنامج والخطوات ألاثنى عشر وعن ماذا فعل مع مرضه واقترح على أن اذهب الى اجتماع المتعافين أو أكون مجموعة لو حدي حيت تم لي ذلك في مركز التأهيل النفسي بمساعدة الأخصائيين والأطباء ونجح معي البرنامج مثل غيري واستمريت بالاجتماعات خارج المركز ألي يومنا هذا والحمد الله وعرفت الدافع الذي كان يجبرني ألي العودة إلى التعاطي وهو مرضي الذي ظل يلازمني طوال العمر ويجب أن أحافظ على نفسي بعيدا عن المخدرات ومرضي مثل أي مرض آخر مثله مثل مرض السكري إذا أكلت الحلويات زاد السكر ويجب أن ابتعد عن أكل الحلويات لأحافظ على مستوى السكر وإذا لم ابتعد عن الحلويات سيرتفع مستوى السكر فأموت , ومريض السكر يأخذ إبرة الأنسولين ليحافظ على نسبة السكر في الجسم . وأنا احضر الاجتماعات بانتظام لا حافظ على صيانة نفسي لآخر يوم بحياتي لان مرضي هو مرض نفسي عقلاني روحاني وأنا اليوم ولله الحمد احضر الاجتماعات بانتظام واتبع الاثنى عشر خطوة أتحدث مع مسئولي بالبرنامج والأعضاء عن استيائي وما يجول بخاطري لان مرضنا متشابه ويربطنا عامل مشترك واحد ألا وهو التعاطي والتعافي وأنا اليوم الحمد الله بين أهلي وأولادي وزوجتي وعملي وفعال بالمجتمع ومحبوب بين أصدقائي وفي النهاية نصيحتي إلى كل شاب وشابة وأب وأخ وأخت لا تقترب من المخدرات بأنواعها ولا تخجل من نفسك إذا وقعت ضحية هذا المرض اطلب المساعدة من اقرب شخص عندك ولا تتردد وتذكر انه مرض وليس عار والسكوت عن المرض هو العار وتذكر أيضا انك لا تستطيع الاحتفاظ بشيئين في آن واحد التعافي وحفظ ماء الوجه وفي الختام عافنا وإياكم وأبعدنا عن هذه الآفة وجنبنا مخاطرهايا رب امنحنا الهدوء والصفاء والسكينة
قدمنا لكم في ثنايا المقالة شرح موجز وبسيط لمجموعة من برامج الأطفال التعليمية بالصوت والصورة ، بالاضافة إلى روابط مباشرة لتحميل برامج تعليمية للأطفال ، وقد تضمنت الفقرات السابقة مجموعة متنوعة من أفضل برامج تعليم الأطفال القراءة والكتابة وهي مناسبة لمرحلة رياض الأطفال وتهدف لاكسابهم أساسيات اللغة العربية والحساب واللغة الانجليزية ، فإن كنت تبحث عن تحميل ألعاب تعليمية للأطفال 5 سنوات أو تحميل ألعاب تعليمية للأطفال 3 سنوات مجانا أو حتى ألعاب تعليمية للأطفال 4 سنوات ، يمكنك الاستفادة من هذه المقالة في ذلك حيث تجد عدة برامج تعليمية مجانية متنوعة تشمل تلقين الطفل عدة مهارات ضرورية باستخدام ألعاب أطفال تعليمية عربية للصغار وبرامج أطفال تعليمية بالصوت والصورة .
علم الصوتيات والذي يُعرف (بالإنجليزية: Phonetics) يختلف عن علم النطقيات أي (Phonology)، حيث يُعنى علم الصوتيات بدراسة العملية التي يتم من خلالها إنتاج الصوت وانتقاله واستقباله من ناحية جسمانية؛ أي انه علم يدرس الأعضاء الحية التي يتم من خلالها إنتاج الصوت (جهاز النطق) وانتقاله (الموجات الصوتية) واستقباله (الاستقبال السمعي). أما علم النطقيات أو الفونولوجيا (كما تُعرف باسم علم الصواتة) فهو يدرس الطبيعة المجرّدة لوحدات الصوت أو الإشارة التي تشكّل الكلمات التي بدورها تشكّل اللغة. وبالتالي يمكن القول أن الصوتيات هي دراسة عملية تكوين الأصوات، أما النطقيات فتتمحور حول دراسة الأصوات في حد ذاتها.
Recent findings indicate that smoking marijuana while shooting up cocaine has the potential to cause severe increases in heart rate and blood pressure. In one study, experienced marijuana and cocaine users were given marijuana alone, cocaine alone, and then a combination of both. Each drug alone produced cardiovascular effects; when they were combined, the effects were greater and lasted longer. The heart rate of the subjects in the study increased 29 beats per minute with marijuana alone and 32 beats per minute with cocaine alone. When the drugs were given together, the heart rate increased by 49 beats per minute, and the increased rate persisted for a longer time.
When addicted individuals stop using cocaine, they often become depressed. This also may lead to further cocaine use to alleviate depression. Prolonged cocaine snorting can result in ulceration of the mucous membrane of the nose and can damage the nasal septum enough to cause it to collapse. Cocaine-related deaths are often a result of cardiac arrest or seizures followed by respiratory arrest.
بدأت دراسة الصوتيات في القرن الخامس قبل الميلاد في الهند القديمة على يد عالم اللغويات بانيني الذي بحث في مكان انتاج الصوت وطريقة انتاجه (الكيفية) في اللغة السنسكريتية. ومن أقدم من أهتم بهذا العلم الخليل بن أحمد الفراهيدي المتوفي في نهاية القرن الثامن الميلادي، من تلاميذه سيبويه الذي ألف كتابه "الكتاب" وفيه وصف دقيق لأصوات اللغة العربية ومخرج place of articulation كل منها وطريقة manner إخراجها[1].

When addicted individuals stop using cocaine, they often become depressed. This also may lead to further cocaine use to alleviate depression. Prolonged cocaine snorting can result in ulceration of the mucous membrane of the nose and can damage the nasal septum enough to cause it to collapse. Cocaine-related deaths are often a result of cardiac arrest or seizures followed by respiratory arrest.


الصوت هو تردد آلي،[1] أو موجة قادرة على التحرك في وسط مادي مثل الهواء، والأجسام الصلبة، السوائل، والغازات، ولا تنتشر في الفراغ (إذا وضعنا جرسا في ناقوس زجاجي وفرغنا الناقوس من الهواء، فإننا لا نسمع صوت الجرس عندما يدق بسبب عدم انتقال هزات (صوت) الجرس في الفراغ).[2][3][4] وباستطاعة الكائن الحي تحسس الصوت عن طريق عضو خاص يسمى الأذن. ومصادر الصوت في الطبيعة كثيرة، كانفجارات البراكين وأصوات الرعد؛ ويصدر من حركة الأجسام، كحركة السيارات والطائرات. من منظور علم الأحياء الصوت هو إشارة تحتوي على نغمة أو عدة نغمات تصدر من الكائن الحي الذي يملك العضو الباعث للصوت، تستعمل كوسيلة اتصال بينه وبين كائن آخر من جنسه أو من جنس آخر، يعبر من خلالها عما يريد قوله أو فعله بوعي أو بغير وعي مسبق، ويسمى الأحساس الذي تسببه تلك الذبذبات بحاسة السمع.
These drugs are available legally only by prescription, to treat conditions that occur when the body produces abnormally low amounts of testosterone, such as delayed puberty and some types of impotence. They are also used to treat body wasting in patients with AIDS and other diseases that result in loss of lean muscle mass. Abuse of anabolic steroids, however, can lead to serious health problems, some irreversible.
Meet Arlo Pear! He's a family man with a loving wife, a rebellious daughter, twin sons, and a half-dead dog, he's also got a nice job with the city in New Jersey. He's a mass transit engineer. But one day Arlo is fired so he must try to get another job. He finds a similar one to his old one, except it's in Boise, Idaho. Sounds good to Arlo, so he can finally get away from his insane neighbor who has a lawn mower the size of Pennsylvania. Only problem, how to break it to the family? The decision is soon made: they're moving. Now they've got to sell their house which has hilarious results, so now they need to get movers. Two former cons now movers show up with King Kong Bundy. Now, they gotta find a new house in Idaho. They soon find their dream house, so they return to New Jersey and head off to Boise. Arlo hires a man (Dana Carvey) to drive his SAAB to Idaho, not knowing he's a man of eight personalities. And if that isn't bad enough, their new house is not what they expected, and ... Written by Dylan Self
Laughing gas is available several forms, one being the medical form which is produced to be used as an anaesthetic and is therefore subject to pharmaceuticals law. A second, less pure form of laughing gas is for commercial use and is commonly used to tune engines. This less pure form may often contain other chemicals or gases such as methyl nitrate which can lead to oxygen deficiency in the human body. Laughing gas can also be purchased in cartridges that can be used to make whipped cream.
ويحمل التعاطي معه في أحيان كثيرة خطر الوفاة نتيجة للجرعة الزائدة، أو المغامرة غير المحسوبة، وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى زيادة في عدد الأرامل الشباب، والأطفال الأيتام في عمر صغيرة، وحتى في حالات التعاطي الأقل خطورة، فإن المخدر يمكن أن يؤثر في إنتاجية الفرد، وقدراته في مجال عمله تأثيراً كبيراً، ويمكن أن يتسبب التعاطي المكثف للمخدرات، مثل الماريجوانا في إعاقة الأداء الوظيفي المعرفي للفرد، ويقلل من مستوياته الدافعية، وقد تؤدي هذه العقاقير بالإضافة إلى الإصابة بالبارانويا، والأوهام، والاضطرابات الذهنية، والعديد من الآثار الأخرى التي قد تؤثر تأثيراً سلبياً على التنسيق في مجال العمل.
من التحديات الفنية التي تواجه علاج الادمان ،حيث أن البعض يظن أن الانتكاسة تأتي فجأة بلا مقدمات ، ولكن هذا غير صحيح ... بالانتكاسة تسبقها أفكار تعاطي ، حيث تتوارد على ذهن المدمن افكار التعاطي وآثاره من نشوة ووهم أنه ينسى بذلك همومه وآلامه ، وقد يؤدي تراكم هذه الأفكار على ذهن  المدمن دون التزامه بأحد البرامج العلاجية  لوقوعه في التعاطي مرة أخرى وانتكاسته التي تجعله يفقد السيطرة على مرضه وسلوكياته ، ويعود مرة أخرى لما كان فيه من تعاطي وفقدان سيطرة ..
Some fatal accidents have occurred during states of LSD intoxication. Many LSD users experience flashbacks, recurrence of certain aspects of a person’s experience, without the user having taken the drug again. A flashback occurs suddenly, often without warning, and may occur within a few days or more than a year after LSD use. Flashbacks usually occur in people who use hallucinogens chronically or have an underlying personality problem; however, otherwise healthy people who use LSD occasionally may also have flashbacks. Bad trips and flashbacks are only part of the risks of LSD use.
These are stimulants used primarily to delay the onset of mental and physical fatigue. Students studying long hours for exams, athletes who feel the drugs will improve their performance, and workers who want to stay awake on the job often use stimulants. These drug compounds are often found in diet pills which, if misused, can lead to anorexia nervosa. Anorexia nervosa is a pathological loss of appetite thought to be psychological in origin that is manifested in extreme dieting and excessive thinness. Caffeine is also found in many beverages, pain medications, and allergy and cold remedies.
Environmental factors such as the availability of marijuana, expectations about how the drug would affect them, the influence of friends and social contacts, and other factors that differentiate identical twins’ experiences also were found to have an important effect; however, it also was discovered that the twins’ shared or family environment before age 18 had no detectable influence on their response to marijuana.

تتم عملية إعادة التأهيل تحت إشراف طبي متخصص داخل بيوت إعادة التأهيل، وتكمن هنا قوة هذه المرحلة فى خلق بيئة جديدة للمريض أو ما يسمى "المجتمع العلاجي" للابتعاد عن البيئة التى تسببت له أو كانت أحد العوامل الرئيسية فى وقوعه فى الادمان على المخدرات، ويبدأ خلال هذه المرحلة التوصيفية بوضع المفاهيم والمصطلحات للشخص المدمن فى إطارها الصحيح والواضح، حتى يتثنى له معرفة حقيقة أن البيئة لها دورًا غير عادى فى تشكيل قرارات الشخص، ولكن لا تكون "شماعة" يُعلق عليها أخطاءه، لأن من ضمن الأخطاء الشائعة أن العشوائيات جاذبة للسلوكيات الخاطئة منها الادمان على المخدرات، ولكن المقصود بالبيئة هنا هو كيف يتعامل الشخص مع المؤثرات التى حوله؟ فهل يستجيب للمؤثرات والسلوكيات المغلوطة ويتمادى فيها من باب أن هذه هى البيئة، أم أنه مهما كانت البيئة التى عاش فيها سيئة وجاذبة للمنكرات، فهو بمنئي عنها، ويحاول أن يقاوم مثل هذه الأفكار غير الصحية.

وتعتبر الجريمة أحد الآثار الأكثر خطورة لتعاطي المخدرات على المجتمع، وعلى الرغم من أن العديد من حالات الإدمان، (مثل تعاطي الحبوب المنومة التي تصرف بوصفة طبية)، نادراً ما تدفع من يحترمون القانون للإتيان بالسلوكيات الإجرامية، إلا أن الأنواع الأخرى من المخدرات مثل الهيروين، والأفيونات، يمكن أن تؤدي بشكل مباشر إلى زيادة معدلات الجريمة في مجتمعات معينة سواء على المستوى الوطني أو الدولي.
×